من هدي الحبيب عليه الصلاة والسلام في رمضان ...
نسيت كلمة المرور؟تذكرني !!

.:: حصريات مملكة الأنمي ::.


العودة Anime Kingdom || مملكة الأنمي
أهلا وسهلا بك إلى ® Anime Kingdom || مملكة الأنمي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

!~ آخـر المشاركات ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عضوه طاززججهه ~
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لعبة سونيك على بلايستيشن3
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رآيكم بي ،،
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شخِِبُطٌ لْخِبُيًطً ... 3>
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رأيكم بي .
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رآيكم Eren. ♥ *-* ؟ -انآ-
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أكبر تغيير للاستايل في تاريخ المنتدى .!!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك من اجلك يا سارة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هذي فضيحه واحد من الاعضاء خاب ضني فيه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك Only me !
2017-08-15, 11:10
2017-08-15, 11:10
2017-05-30, 04:54
2017-05-30, 04:21
2017-05-30, 04:14
2017-05-30, 03:58
2017-05-30, 03:55
2017-05-30, 03:55
2017-05-30, 03:43
2017-05-26, 03:52
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



Anime Kingdom || مملكة الأنمي :: الإدارة العامة :: آلخيمة آلرمضــانية

من هدي الحبيب عليه الصلاة والسلام في رمضان ...
شاطر

2013-07-11, 09:59
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
الرتبة:
موآطــن متمرس ~
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
مشَارَڪاتْي » : 1038
تاريخ التسجيل » : 27/06/2013
عمرــے » : 17
مُڪإني » : منسدحة بالمملكة ._.
مزاجـے » : زين
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: من هدي الحبيب عليه الصلاة والسلام في رمضان ...



 لم يكن حال النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان كحاله في غيره من الشهور، فقد كان برنامجه صلى الله عليه وسلم في هذا الشهر مليئاً بالطاعات والقربات، وذلك لعلمه بما لهذه الأيام والليالي من فضيلة خصها الله بها وميزها عن سائر أيام العام، والنبي صلى الله عليه وسلم، وإن كان قد غفر له ما تقدم من ذنبه، إلا أنه أشد الأمة اجتهادا في عبادة ربه وقيامه بحقه.


وسنقف في هذه السطور مع شيء من هديه عليه الصلاة والسلام في شهر رمضان المبارك حتى يكون دافعا للهمم ومحفزاً للعزائم أن تقتدي بنبيها، وتلتمس هديه.


فقد كان صلى الله عليه وسلم يكثر في هذا الشهر من أنواع العبادات، فكان جبريل يدارسه القرآن في رمضان، وكان عليه الصلاة والسلام -إذا لقيه جبريل- أجود بالخير من الريح المرسلة، وكان أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان، يكثر فيه من الصدقة والإحسان وتلاوة القرآن، والصلاة والذكر والاعتكاف.


وكان يخصُّ رمضان من العبادة بما لا يخص غيره من الشهور، حتى إنه ربما واصل الصيام يومين أو ثلاثة ليتفرغ للعبادة، وينهى أصحابه عن الوصال، فيقولون له: إنك تواصل، فيقول: (إني لست كهيئتكم، إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني) أخرجاه في "الصحيحين".


وكان عليه الصلاة والسلام يحث على السحور، وصح عنه أنه قال: (تسحروا، فإن في السحور بركة) متفق عليه، وكان من هديه تعجيل الفطر، وتأخير السحور، فأما الفطر فقد ثبت عنه من قوله ومن فعله أنه كان يعجل الإفطار بعد غروب الشمس وقبل أن يصلي المغرب، وكان يقول (لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر) كما في الصحيح، وكان يفطر على رطبات، فإن لم يجد فتمرات، فإن لم يجد حسا حسوات من ماء, وأما السحور فكان يؤخره حتى ما يكون بين سَحوره وبين صلاة الفجر إلا وقت يسير، قدر ما يقرأ الرجل خمسين آية.


وكان يدعو عند فطره بخيري الدنيا والآخرة.


وكان صلى الله عليه وسلم يُقَبِّل أزواجه وهو صائم، ولا يمتنع من مباشرتهن من غير جماع، وربما جامع أهله بالليل فأدركه الفجر وهو جنب، فيغتسل ويصوم ذلك اليوم.


وكان صلى الله عليه وسلم لا يدع الجهاد في رمضان بل إن المعارك الكبرى قادها صلى الله عليه وسلم في رمضان ومنها بدر وفتح مكة حتى سمي رمضان شهر الجهاد.


وكان يصوم في سفره تارة، ويفطر أخرى، وربما خيَّر أصحابه بين الأمرين، وكان يأمرهم بالفطر إذا دنوا من عدوهم ليتقووا على قتاله، وفي "صحيح مسلم" عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: كنا في سفر في يوم شديد الحر، وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعبد الله بن رواحة، وخرج عام الفتح إلى مكة في شهر رمضان، فصام حتى بلغ كُراع الغميم، فصام الناس، ثم دعا بقدح من ماء فرفعه حتى نظر الناس إليه، ثم شرب، فقيل له بعد ذلك: إن بعض الناس قد صام، فقال: (أولئك العصاة أولئك العصاة) رواه مسلم.


وكان صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل، ليجتمع قلبه على ربه عز وجل، وليتفرغ لذكره ومناجاته، وفي العام الذي قبض فيه صلى الله عليه وسلم اعتكف عشرين يوماً.


وكان إذا دخل العشر الأواخر أحيا ليله، وأيقظ أهله، وشد مئزره مجتهداً ومثابراً على العبادة والذكر.


هذا هو هديه صلى الله عليه وسلم، وتلك هي طريقته وسنته، فما أحوجنا -أخي الصائم- إلى الاقتداء بنبينا، والتأسي به في عبادته وتقربه، والعبد وإن لم يبلغ مبلغه، فليقارب وليسدد، وليعلم أن النجاة في اتباعه، والفلاح في السير على طريقه. 






توقيع : مشاعر خجوله











الــرد الســـريـع
..





الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن05:23 AM
●[ جميع المواضيع تعبر عن رؤية صاحبها ولا تمت للإدارة بصلة ]●
Powered by Ahlamontada® Phpbb2
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
© All Rights Reserved To Help-Pup

AhLaMonTada